دوران متقطع أو بؤس الدوران

هذه للعالَم.

يقول المعلم

⁃ هيا يا أطفال – دار يدور من دوران – بصوت واحد

⁃ من .. دو. ووا.. ر

⁃ بلطف أيه السادة دار يدور من دوران

⁃ سار من سوار

⁃ لا لا ايه الأحباب انه الدوران – وارح يرسم ثم راح يمسح ما على جبينه من حبات العرق لقد كان يتعرق اذاً. عفوكم ايه السادة لقد حدث ما حدث اثناء الرسم- دائرة.

وفي هذه الاثناء كانت الخطوات تضترب في الخارج. وطرق الباب وفتح بلا أدب ثم قال والمعلم قد انتهى في هذه الاثناء من رسم الدائرة وهو يردد بصوت منخفض كانه يلحن – دار يدور من دوران- وكان الصوت.

⁃ انت ماذا تفعل بنشيدك للاولاد

رد المعلم

⁃ نتعلم بالغناء!

رد الصوت ولكي تكون الصورة اوضح فلقد كان من الادارة

⁃ وما تقول الاغنية وما هذا الرسم؟

وفي تلك اللحظة لكزه احدهم من ظهره وهمس في أذنه وانتم تعرفون كيف هي تلك الهمسات -بش وش هسسس- والعيون تخبو وتتألق عند كل كلمة من الكلمات ونحن مالنا ولهذا نحن نعرف ما نريد من خلال ما نقول وانتم ايضاً ستعرفون – دار يدور من دوران هيا هيا ايه الاطفال ولكن لا عذراً ايه الابطال الا هذا.

نعود الى الحدث. فالهمس قد انتهى والمزاح ايضا والبرد قد ازداد بشكل ملحوظ انه نتيجة العرق ايه السيدات والسادة ولكن عفوكم فهاهو الحدث ينضج بين أيديكم.

أغلق الباب. تذكر المعلم. الاطفال اصبحوا بلا عيون. برد.برودة. برد. قال المعلم بارتباك

⁃ اغلق النافذة ايه الطالب المجتهد

اغقلت. وتذكر الرسم والاغنية- دار يدور من دوران

حاول ان يمسح ولكن لم يكن يملك الشجاعة. يا أقرع انت ملعون. كانت اللعنة تدور في رأسه بحروف متقطعة. يا أقرع انت م ل ع و ن وقد ابتسم للاسف وفي تلك اللحظة فتح الباب من جديد.

الادارة بممثلها في تلك اللحظة رجل ليس بأقرع بل كان يلبس شماغاً لذا سنطلق عليه السيد شماغ. وقد تقولون في انفسكم لما كل هذه التفاصيل. عفوكم ياسادة فهي مهمة لانني كاتب والكتابة معي .. وتذكر المعلم – دار يدور من دوران. ولكن السيد شماغ باغته على حين فجأة

⁃ انت مطلوب في هذه اللحظة. نعتذر لكم ايه الطلاب معلمكم تحتاجه الاداره.

فرد المعلم

⁃ نعم ايه الاعزاء وعفوكم سأغيب للحظة.

ابتسم المعلم بغباء للطلاب وهم الاطفال والعميان كما تعرفون لانهم بلهاء ولا يعرفون السبب وقد كانوا ينتظرون ان يخرج لانهم شعروا برغبة كبيرة بالضحك فاحدهم كان قد أطلق ريحاً قوية وانتم تعرفون بان الفصل قد غاب عنه النسيم لان المعلم قد شعرا بالبرد ذلك لانه تذكر ولكن ما الذي تذكره وما الذي جعل الطلاب يصابون بالعمى. ذاك ايه القارئ ما سنجيب عنه. لذا ضحك الطلاب لحظة خروج المعلم مع السيد شماغ.

خطوات.

المعلم يمشي خلف السيد وهو لم يتذكر بان الدوران كان ممنوع الحديث فيه- هذه قوانين العالم الجديد لا شيء يدور والدائرة ملغاة- تذكر في تلك الحظة بعد ان اكمل رسم الدائرة ولكن هناك في داخله من يقول وسنشير له بالسيد ع.

⁃ م ل ع و ن انت!

⁃ ولكنني نسيت .. نسيت.

⁃ اركض!!

⁃ ماذا لا كيف.

⁃ اركض يا دار يدور.

⁃ لا لا لن اسمح.

⁃ دار يدور يا ملعون.

⁃ نسيت والله، ورب الناس.

⁃ كل شيء يسقط على روؤس الأغبياء.

⁃ ولكنني ذكي ذكي فقط تذكرت الدوران.

⁃ م ل ع و ن أنت!

⁃ ميتقهدن

⁃ ماذا .. ماذا؟

⁃ فقدت القدرة على لساني!

⁃ سقطنا الان يا ملعون ..وأصبحنا جبناء واغبياء في نفس اللحظة.

⁃ ولكنك تقول لي اركض انت تامرني بالركض!

⁃ توقف..توقف.. توقف.. لا تطلق صوتك.حديثي معك داخلي يا دار يدور عليك الل..

وقبل ان تكتمل اللعنة كان المعلم قد وصل الباب الذي يؤدي الى الادارة وقد اشار له السيد شماغ بالتوقف وبعد لحظات امره بالدخول صوتُ آمر وقد كان مزمجراً كالرعد وقد دخل مرتين هذا ما يقوله هو بعد فترة من الحدث.

الاولى هي كالتالي:

دخلت وانت مصاب بالبرد كنت اريد مرآة شعرت بان إبطاي في تلك اللحظة قد افرزا كمية عرق لا تشبه ما افرزه تحت ظل الظروف الطبيعية أو غير الطبيعية ولان المرآة لم تكن متاحة الا في المنازل وبعدد محدود فقد كانت لدي رغبة بان القي نظرة على ما افرزته ولكنني تذكرت انفي ففرحت بداخلي واردت ان ابتسم ولكنني توقفت لانني تذكرت بانني اخطو الى الإدارة لذا نظرة الى الارض واختلست بعين سريعة مكان التعرق وقد كان غزيراً لذا وددت ان اركض. وبدل من ان اركض وضعت يداي وانزلت رأسي الى الارض كمن اهان شيئاً مقدساً – وقد كنت بالفعل- وشبكت بين اصابعي وقد كانت بشكل سهم للاسفل وكنت احمي بها سلاحي. ها ها ها سلاحك. نعم. القارئ. نسيت. تذكر. اذا سأقول مسدسي. ها ها ها أحمق. بل سأقول ما يحدد هويتي في العالم. سافل. اذاً ساقول بانني وضعت يديي بتمثيل للسهم على شيئي الثمين. شهواني، لديك رغبة جنسية واضحة يا صاحب دار يدور من ها ها ها الى السجن يا أغبى الأغبياء. لعنك الله ايه السيد ع وفي تلك الاثناء انتهى حبل الافكار وقد كان حديثاً سريعاً.

الاول والاخير.

دخل وهو يتعرق لانه كان يتعرق. ذلك لانه اصلع ولديه مشكلة في إبطيه وهو مهان كما هو معروف عند الجميع. بالطبع هذا شيء عادي لا يهم فقط انا اشير اليه. ما حدث كي لا استطرد وتتجاوزوا على الكاتب وتشتمون بالطبع لذا إليكم التالي:

دخل متصلباً على استحياء. رافعاً كل قدم ببطءٍ عجيب وكانه كان ينتظر منهم ان يوبخوا هذه الغرابة- قال بعد مدة للسيد ع بانه كان يريد ان يمشي بسرعة كما يسير احد الضباط في مقدمة الجيش ولكنه تذكر انه معلم وشعر بالخمول وكان سيسقط ولكنه تشجع يقول لقد تشجعت هكذا ولذا كانت النتيجة تلك الحركة المتهورة.- ما ان توسط الغرفة حتى كانت العيون توبخه بغرابة شعر بانه مصلوب ولكنه تذكر بان الصلب لا يطبق هنا فتراجعت الصورة وحلت بدلاً منها صورة أخرى – معلقاً على جذع شجرة ويجلد – وهكذا شعر بالسوط وبجلده وهو يتقشر وبالدماء وهي تتطاير لذا كان سيقول أرجوكم كفى ولكنه لم يقدر فقد عقد لسانه.

فشعر بألم مضاعف. خارت قواه. سقط على الأرض حاول ان يقول انا أحلم ولكنه تذكر – دار يدور – على ركبتيه كان ثقل الجسد وامامه يديه مبسوطتان متقابلاتان كوضع الدعاء ولكنه مغلق امام هؤلاء. رجاء مكتوم وبكاء واضح لقد كانت دراما من الخيال. ولان السيد شماغ كان يستمتع فقد ند عن ثغره إبتسامة جانبية صغيرة. وفي تلك اللحظة تكلم المدير:

⁃ انت مفصول.

ضحك المعلم في سره والسيد ع في داخله يصفق الحمدلله. وزاد نعيش سنعيش. ولكن المعلم راح يبكي بحرارة واراد ان يقول ولكن السيد ع اجبره على الصمت فندت كلمة غريبة

⁃ ميتقهدن

فنظر اليه السيد شماغ والمدير ولم يتكلم الا الشخص الثالث انه السيد طاقية

⁃ غريب

وغمز المدير لسيد طاقيه وهو بدوره غمز لسيد شماغ وذاك راح يركله على بطنه بصمت وعلى ثغره تجددت الابتسامة الصغيرة والسيد ع الذي يسكن راس المعلم كان يقول :

دار يدور من دوران عليك ال ….

إنتهى

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s